التخطي إلى المحتوى

نتحدث اليوم عن فضل الأب والأم، الذي وصانا به الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز، فقال عز وجل ( ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا) صدق الله العظيم، ونقدم لكم هنا أيضًا هل تعلم عن بر الوالدين للإذاعة المدرسية، إذ نبين معنى هذه الآية الكريمة بأن الله جل شأنه قد حثنا على رعاية الأب والأم بدون ملل، وسنتعرف بالتفصيل على الإجابة على هذا التساؤل عبر موقعنا ” مصباح “.

هل تعلم عن بر الوالدين للإذاعة المدرسية

ولأن حياة الإنسان في الكبر تعود إلي الوراء،  فنصبح مثل الأطفال تمامًا نحتاج إلى من يرعاها ويهتم بنا، فقد وصانا الله سبحانه وتعالي بحسن هذه الرعاية للام والأب كما فعلو معنا في السابق ونحن صغار، وإليكم تفاصيل هل تعلم عن بر الوالدين للإذاعة المدرسية :-

  • لبر الوالدين مكسب في الدنيا قبل الآخرة.
  •  رزقك يزيد بفضل دعوة أمك لك، وطاعتك لها، وان الله سبحانه وتعالى يرزقك من اجلها.
  • هل تعلم أنه لا يوجد حب في الدنيا يعلو فوق حب الأم لك.
  • انه إذا قست عليك الحياة، لن تجد أفضل من الأم  ليسعك  حضنها أنت و مشاكلك وهمومك.
  •  أن نبينا الكريم سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، قد حثنا على رعاية الوالدين حني بعد الوفاة، في ود وزيارة من كانوا يحبون، وتقديم الصدقات لمن اعتادوا أن يقدموا لهم الصدقات، والدعاء للوالدين باستمرار، وزيارة قبورهم والدعاء لهم.
  •  أن الأم هي من تعلمك الحنان، وتعلمك كيف تتعامل مع الآخرين باحترام، وتكسبك العوامل الأساسية التي تقوم عليها حياتك، وتعلمك كل جميل، فبدون الأم لا تحلو الحياة، وتشعر باليتم.
  •  الأب هو من يعلمك كيف تكون قوي، وكيف تواجه الحياة، وكيف تحقق طموحك بكل ثقة وثبات.

هل تعلم عن بر الوالدين

  • أن الطفل عند احتضان أمه له دائمًا يزيد من نسبة ذكائه.
  • الأم دائما تسعى تدليل ابنها وإعطائه من الحنان والرعاية والحب، يعتبر مهدئ طبيعي له.
  •  تأثر الطفل بسماع دقات قلب والدته فيوقف البكاء.
  •  لعب الأب مع أبناءه يزيد من ثقتهم بأنفسهم.
  •  لحنان الاب وتدليله لهم وتقبيله لهم، لهم الأثر الفعال في نمو ذكاء الأطفال، وان رسولنا الكريم قد أحثنا علي تقبيل أبناءنا.
  •  الله سبحانه وتعالى قد أوصانا بالإحسان للوالدين، وألا نقل لهما أف أي لا نتأفف عن مطالبتهم لنا بفعل شيء.
  •  الأم تشعر بسعادة كبيرة عن الولادة بالرغم من ألام الولادة الشديدة التي تعانيها.
إقرأ أيضا:  تدريبات فعالة لتقوية الذاكرة والحفظ

كلمات بر الوالدين

الوالدين نعمة كبيرة من الله عز وجل،  لذا أوصانا الله سبحانه وتعالى برعايتهم و اكتراث الوقت معهم والتمتع بجانبهم وبخدمتهم، قد فوات الأوان، فكثيرًا من فقد والديه وهم غير راضيين عنه، يشعر أن الحياة قد وقفت حينئذ، ومن الناس من يكون خارج البلاد ويسمع عن تعب احد الوالدين وتشغله حياتك بالخارج وعمله عنهم، ويسمع بعد ذلك عن وفاة احدهم.

وحينئذ تكون الصاعقة الكبرى لهذا الإنسان وشعوره بالندم طوال حياته، وقد شدد الله عز وجل العقاب للإنسان الذي يعق والديه وبنهرهم ويقل لها أف،  كما قال الله تعالى في كتابه العزيز ( فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا ) صدق الله العظيم.

فلابد أن نعامل الوالدين أحسن معاملة ويجب أن تعي وتدرك انه كما تدين تدان، فكما تتعامل مع والديك في وقت احتياجهم لك، سيعاملك أولادك في كبرك.

  • إكرام والديك في كبرهم ووقت احتياجهم لك، يكرمك الله عز وجل في الدنيا والآخرة.
  • طاعتهم من حسن خلق المرء.
  • بر الأب والأم أساس الحياة السعيدة، والرزق الواسع، ورضا الله عز وجل.

أقرا أيضا : هل تعلم عن النظافة

فضل طاعة الوالدين

لا تستطيع أن تعيش في سعادة بدون إرضاء والديك، فبر الوالدين يجلب لك الرزق والسعادة في الدنيا والآخرة، وضمان من الله عز وجل أن تجد من يرعاك في كبرك وشيخوختك، فكما اعتنيت بوالديك تجد أبنائك يعتنون بك في شيخوختك، وعقاب عقوق الوالدين قد حذر منها الله سبحانه وتعالى، وذكر أن عقاب ذنبها يكون في الدنيا قبل الآخرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!