التخطي إلى المحتوى

مضار التدخين

يعتبر التدخين واحد من أسوأ العادات التي ابتدعها البشر على مدار التاريخ. وعلى الرغم من قلة خطورة التدخين
مقارنة بالعديد من العادات الأخرى كتناول المخدرات وغيرها من العادات الضارة، إلا أن التدخين يعتبر من العادات القاتلة
والتي يدمر بها الإنسان نفسه بشكل تدريجي وعلى المدى الطويل، بالإضافة للحرمة الكبيرة للتدخين في الإسلام
وباقي الأديان. فلا يوجد دين يشجع أي إنسان على الانتحار التدريجي كما يحدث في التدخين!

مضار التدخين للصدر والرئة

يؤذي التدخين الصدر والرئة بشكل كبير ومستمر. فالدخان الذي يقوم الإنسان باستنشاقه باستمرار يؤدي لتدمير خلايا
الصدر والرئة، كما يزيد من نسبة الإصابة بسرطان الرئة بنسبة 20 مرة أكثر من الأشخاص الغير مدخنه. كما يدمر التدخين
المستمر حاسة الشم والتذوق لدى الإنسان، كما يؤدي لتدمير خلايا الرئة ما يزيد من فرص الإصابة بنزلات البرد والالتهابات
الحادة للشعب الهوائية، وغيرها من أمراض الجهاز التنفسي.

إقرأ أيضا:  فقدان الشهية الجنسية عند الرجل

مضار التدخين للجهاز الهضمي

ولا تتوقف مضار التدخين على الجهاز التنفسي فحسب، بل تتجاوزه الى الجهاز الهضمي أيضا، حيث تزيد نسب الإصابة
بسرطان القولون لدى الأشخاص المدخنين بنسبة 60% عن الأشخاص الغير مدخنين، حيث يؤثر الدخان على مدى
حمضية وقلوية المعدة، مما يؤدي لعسر الهضم وزيادة تكوين الغازات وزيادة حالات الانتفاخات وعسر الهضم بين المدخنين.

مضار التدخين للمخ

ولو كانت مضار التدخين تتوقف عند الجهاز الهضمي والتنفسي فحسب، لكانت مصيبة، لكن مضار التدخين تستمر لتلحق
بالمخ أيضا، وهذه مصيبة جديدة لا تقل أهمية عن مضار التدخين للجهاز الهضمي والتنفسي، فالتدخين يضاعف من نسبة
خطر الإصابة بسرطان المخ عن الأشخاص الغير مدخنين، كما يزيد التدخين من خطورة نقص الدم الواصل للمخ، ما يزيد
من فرص الإصابة بالجلطات والنزيف المخي، وهي من المخاطر التي تزيد من نسبة الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات
الدماغية والعديد من الأمراض التي تضر المخ وتؤدي في النهاية لتدمير المخ بالكامل.

الإقلاع عن التدخين

ولا يمكن أن نختم موضوعنا دون توجيه كل مدخن بضرورة الإقلاع الفوري عن التدخين، وللمساعدة على هذا يجب الابتعاد |
عن الأماكن التي ينتشر فيها التدخين كالقهاوي على سبيل المثال، كما يجب الابتعاد عن صحبة الأشخاص الذين يدخنون|
بكمية كبيرة. حماكم الله شر التدخين ومضارة المتعددة.

إقرأ أيضا:  علامات مرض العفن

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *