التخطي إلى المحتوى

على الرغم من ضرورة تحوله لشهر يتسم بالنشاط والحركة والحرية الدائمة، إلا أن العادات الغذائية والاجتماعية الخاطئة التي يمارسها الكثير من المسلمين تحول شهر رمضان المعظم لشهر من الخمول والكسل والشعور بعدم الرغبة والقدرة على الحركة.

ومن خلال هذا الموضوع في “مصباح” نستعرض سويا كيفية التغلب وتجنب الشعور بالخمول، والذي يصيب العديد من الناس خلال شهر رمضان. فالخمول قد يكون مقبولا في أي شهر، أما في شهر العبادات والتقرب الى الله. فمن المحبذ أن يتجنب الإنسان هذا الشعور قدر الإمكان.

الرياضة الخفيفية

قد يظننا البعض نمزح. لكن الرياضيين المميزين يعرفون جيداً تأثير ممارسة الرياضة في شهر رمضان. فهي تجنب الإنسان الشعور بالخمول والكسل والتعب خلال أوقات الصيام، ويمكن لمن لا يمارسون الرياضة بانتظام أن يمارسوا بعض التمارين الخفيفة والبسيطة بعد بداية اليوم في رمضان. للشعور بالنشاط والحيوية خاصة بعد تناول وجبة الإفطار.

تقسيم الوجبات

لا ينصح أطباء التغذية أبداً بتناول وجبة الإفطار بشكل كبير ودسم ومركز مع بداية أذان المغرب، بل ينصحون بتقسيم الوجبات وتناول جرعات متوازنة وقليلة من الطعام على فترات متتالية، وذلك لتجنب الشعور بالتخمة الذي يؤدي في النهاية للشعور بالتعب والخمول بعد الإفطار.

إقرأ أيضا:  علاج صداع الصيام

صلاة التراويح

تأتي صلاة التراويح بعد صلاة العشاء ليشعر الإنسان بالراحة والقدرة على مواصلة يومه بشكل متميز، فعلى الرغم من أن كثير من الناس يرون في صلاة التراويح شاغلا لهم عن متابعة المسلسلات وتناول المسليات، إلا أنها تلعب دوراً هاماً في تجديد نشاط الإنسان وشعوره بالهمة وقدرته على التغلب على الخمول والتعب في رمضان.

الخروج مع الاصدقاء

يعتبر تنظيم الخروج مع الأصدقاء في ليل الشهر الكريم من أشهر العادات التي تؤدي للتغلب على الشعور بالخمول والتعب بعد الإفطار في رمضان. فالخروج وخاصة في الأماكن التي فيها الهواء المفتوح والقدرة على المشي والتحرك لمسافات طويلة يعتبر من أهم الأمور التي يجب وضعها في الاعتبار للتغلب على حالة الخمول والتعب التي تصيب الكثير من الأشخاص بعد الإفطار في خلال شهر رمضان الكريم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!