مصباححواءالعناية بالطفلكيف أتعامل مع ابني إذا سرق

كيف أتعامل مع ابني إذا سرق

سلوكيات خطيرة للطفل

افضل الطرق للتعامل مع الطفل اذا سرق

يسعى الجميع إلى تربية أبنائه تربية قويمة؛ وجعلهم في أعلى مراتب الخلق والإنسانية؛ لذلك يجب أن يراعي القائمون على تربية الأبناء الأمور التي تساعد في التنشئة الصحيحة؛ حتى يجنوا نتيجة هذه التربية الطيبة، ولكن الكثير يجد أن أحد أبنائه انتهج سلوك غير سوي كالسرقة مثلًا، ويبقى في حيرة من أمره، هل يعاقبه؟! ويقوم بضربه حتى لا يعود إلى هذا السلوك مرة أخرى، البعض يفعل ذلك دون النظر إلى عواقب الأمر التي تجعل من الطفل البرئ مجرم في نظر نفسه، الأمر الذي يجعله يشعر بخيبة أمل ويتجه للطريق السئ، في هذا المقال يقدم لكم مصباح طرق التعامل مع هذه الحالة، تابعوا معنا.

  • معرفة السبب وراء السرقة

من اهم وسائل حل هذه المشكلة البحث عن السبب وراء السرقة؛ فالطفل لا يفعل أي سلوك بدون سبب، لذلك يجب أن يكون المربي ذكي ويبحث عن الثغرة التي دفعت الطفل للسرقة؛ فالطفل في الغالب لا يتحكم في سلوكه قد يكون احتاج إلى أن يكون مثل أقرانه في المدرسة، وعلم أن الوسيلة لذلك هي المال، لذا يجب سد هذه الفجوة في البداية.

  • التعامل مع الطفل

يجب ألا يكون الغضب الطابع المسيطر على المربي في هذه الحالة، وعليه أن يتأني ويتعامل مع الأمر بالهدوء والحلم، وإخباره أن هذا الفعل لا يجعله في مصاف الأسويائ، وينبغي أن يعلم أن هذا الأمر يخالف الأوامر الدينية في كل الشرائع التي أنزلها الله، حتى يعلم عِظَم الأمر، ويقلع عن هذا الفعل؛ فالعنف ليس حل لهذه المشكلة.

  • العقاب أم التعليم

لا يكون العقاب دائمًا أداة جيدة للطفل، يجب أن يمتع المربي بالحكمة، فيعلم الطفل أن نتيجة عمله سيئة مثل أن يجعله ينظر إلى مصير اللصوي، وأن مأواهم الأخير السجن والعار الاجتماعي، وأن يغرس فيه الأمانة والإخلاص، ويضع له مكافآت لذلك حتى يشجعه على الثبات وعدم تكرار الأمر مرة أخرى.

  • عدم معايرة الطفل وكثرة التأنيب

يجب على المربي أن يكون ذكيًا في هذه الحالة ويعلم أن التأنيب والمعايرة لن تغير في سلوك الطفل بل ستجعله ناقم ويحاول الثأر لكرامته؛ فهو إنسان وله مشاعره الخاصة، وسيشعر أنه من الواجب تكرار الفعل للشعور بالذات واستثارة الآخر، لذا يجب أن نحاول أن نذكره بجزاء أصحاب السلوك القويم والنتيجة الجيدة لذلك حتى يصبح مثلهم.

  • المتابعة مع الطفل والحديث معه

يجب ألأ يترك الطفل لأفكاره وما يراه؛ ولابد من متابعة سلوكه والحديث معه دائمًا لنعرف طباعه؛ لأن هذه المرحلة العمرية خطيرة للغاية وفيها يتم بناء شخصية الطفل؛ لذل يجب أن نحرص أن نجعله سويًا صاحب خلق طيب.

إقرأ أيضا:  العدوانية عند الأطفال وطرق علاجها
السابق
نظام رجيم البروتين
التالي
عبارات تهنئة بالخطوبة 2017

اترك تعليقاً