التخطي إلى المحتوى

هل يمكن أن يكون سبب نجاح الإنسان في حياته وتفوقه منذ سنٍ مبكرة متعلقاً بتنمية مواهب الأطفال منذ الصغر؟!

في الحقيقة يعتبر ذلك سبباً كبيراً جداً، فكم من أطفالٍ وجدوا طريقهم منذ سنٍ صغير وبدؤوا بالخوض به بمساعدة والديهم ليصبحوا من أفضل الرجال والنساء وهم في ريعان الشباب.

فكيف يمكن تنمية هذه المواهب التي ستجعل حياتهم أفضل وتكون سبباً في بناء المجتمع وتطوره؟

هناك بالفعل بعض الطرق البسيطة التي يتُنمي مواهب الأطفال لينطلقوا بكل قوة في حياتهم.

تابعوا معنا لتتعرفوا عليها أكثر…

كيف يمكن تنمية مواهب الأطفال؟

  1. اكتشاف مواهب الأطفال وميولهم:

لكل طفل ميول خاص واتجاه معين، ولا يمكن اكتشاف ذلك إلا من خلال مراقبة الوالدين.

هل تكون المراقبة بوضع أعينهم عليه فقط؟!

لا بالطبع! لا بد من إحضار المستلزمات الضرورية لكشف المواهب!

هذه المستلزمات قد تكون على شكل ألعابٍ منوعة كألعاب البناء وألعاب العقل والذكاء وكذلك ألعاب الرسم وغيرها.

وهناك بعض البرامج التعليمية التي ستوضح ميول الطفل وما يحب.

وبالطبع فإن ميول الأنثى قد يختلف عن ميول الذكر، فقد ترغب الطفلة بألعاب الخياطة والتطريز والرسم بينما يرغب الطفل بألعاب البناء والهندسة.

والقاعدة ليست عامة! فكم من صبي أعجبه الطبخ وكم من فتاةٍ التفتت للتصميم! ويقع هذا الأمر على عاتق الوالدين لاكتشافه.

 

  1. صقل موهبة الطفل بالبقاء معه

لا تكفي المدرسة أحياناً لتنمية مواهب الأطفال، ولذلك على الوالدين أن يصقلا موهبته ليكونا سبباً في نجاحه.

إقرأ أيضا:  اسباب تؤدي الى فشل الطفل

فلو كان محباً للكتابة فيجب تشجيعه على كتابة القصص، ولو لاحظت الأم أن خط ابنتها جميل وقابلٌ للتطوير فعليها بذلك، ويمكن تطوير الكثير من المواهب من خلال القراءة!

إن كان ابنك يحب الحيوانات فأحضر له كتاباً عنها!

وإن كان يحب اكتشاف البلاد فأحضر له كتباً عنها أيضاً!

لا يجب أن تفوت هذه اللحظات المهمة أبداً، فالعلم في الصغر كالنقش على الحجر والطفل يمكن أن يتعلم ويتطور ويسبق الكبار من خلال تنمية مواهبه.

وإن كانت لديه القدرة على الحفظ فيجب أخذ بعض الوقت ليحفظ من آيات الله ويحفظ قصص الإسلام التي ستبقى معه طوال حياته.

 

  1. تنمية مواهب الأطفال باختيار أماكنهم بالشكل المناسب

لا تجبر ابنك على الخوض في مجالٍ لا يحبه لأجل إرضاء نفسك.

فإن أراد اختيار موهبةٍ أخرى يحبها دعه يجربها وشجعه عليها وقد يغير من ميوله في المستقبل، ولكن التنمية لمواهبه واجبة وهو بحاجتها.

والأمر ينطبق حتى على أنواع الرياضة المختلفة، فقد يرغب الطفل في تعلم السباحة بينما يجبره والده على تعلم كرة السلة التي لا يحبها، فيجب أن تكون نظرة الوالدين شاملةً لمواهبه وذو خبرةً فيما يناسبه ويمكن تطويره.

 

  1. تشجيع الأطفال بحصولهم على المدح والثناء 

يجب تشجيع الطفل دائماً فهذا يعتبر من أهم الطرق في كيفية تنمية مواهب الأطفال، فذمه وجرحه قد يسببا له جرحاً يجعله غير قادرٍ على التقدم من جديد وسيكره موهبته التي وُلد بها.

ولذلك ولو أخطأ فلا بأس يمكنك المحاولة من جديد، وإن احتاج الدعم والمساعدة فكونا له خير سبيل، وشجعاه باستمرار حتى يكبر بموهبةٍ فذة وقادرة على الخوض في الحياة بكل قوة ونجاح.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!