التخطي إلى المحتوى

علاج ضعف المبايض

أمراض النساء دائمًا ما تسبب لهم القلق والخوف، ومن الأمراض الشائعة التي تصيب المرأة مشكلة ضعف التبويض؛ وقد تكون هذه المشكلة مرافقة لها منذ صغرها لكن لم يتم اكتشافها إلا بعد الزواج بسبب تأخر مدة الحمل، وأحيانًا يتم اكتشافه في حالة اضطراب فترة الدورة الشهرية وزيادة الآلام المصاحبة لذلك، ولا تقتصر أعراض ضعف المبايض على تلك الأعراض فقط بل يوجد أعراض أخرى مثل الشعور بالألم في أثناء الجماع، أو اضطرابات الوزن مثل السمنة المفرطة أو النحافة الزائدة، وإيجازًا للقول يمكن تعريف ضعف التبويض على أنه مرض يصيب المبايض لدى المرأة والذي من دوره ألأ ينتج بويضة ناضجة تصلح للتخصيب.

علاج ضعف المبايض:

ضعف المبايض كغيره من الأعراض التي يمكن التخلص منها بالوسائل العلاجية والطرق الصحية السليمة، يقدم لكم”مصباح” بعض الطرق للعلاج منها  ما يلي:

ممارسة الرياضة والتمارين المختلفة:

الرياضة بصورة عامة مفيدة للإنسان سواء كان ذكر أم أنثى، وممارسة الرياضة للمرأة التي تعاني من ضعف المبايض له دور فعال في العلاج وخاصة رياضة المشي، وذلك لمدة 30 دقيقة خلال اليوم، حيث إن ذلك مفيد في عملية إفراز المبايض للهرمونات الأنثوية.

إقرأ أيضا:  حبوب ليريكا

تناول العسل بصورة يومية:

العسل من النعم التي حبانا الله بها؛ حيث إنه شفاءٌ للناس من الأمراض، ويحتوي على العديد من الفوائد؛ لذلك ينصح بالمداومة على تناول معلقة عسل يوميًا للمرأة التي تعاني من ضعف المبايض، ويخلط معه حبوب اللقاح؛ لأنها مفيدة في تنشيط عمل المبايض.

تناول الخضروات الطازجة وتقليل الدهون:

يجب على المرأة التي تعاني من ضعف المبايض أن تقلل تناول الدهون الموجودة في اللحوم، والأسماك، ومشتقات الألبان، والاعتماد على الخضروات الطازجة والمتنوعة كشيء رئيس في الوجبة الغذائية، وذلك للقيمة الغذائية العالية وكذلك الفواكه بأنواعها المختلفة.

التقليل من شرب المنبهات والسكريات:

ينبغي أن تقلل المرأة في هذه الحالة من تناول السكريات والحلوى حفاظًا على صحتها، وكذلك أن تحترس من شرب المنبهات التي تحتوى على الكافيين؛ والتي توجد بكثرة في المياه الغازية، والقهوة، والشاي، فكل هذه الأشياء قد تضر المرأة إذا لم تبتعد عنها.

الحرص على شرب المشروبات الدافئة:

من المشروبات التي تنشط عمل المبايض للمرأة ويجب المداومة عليها الحلبة، والقرفة، والينسون، والزنجبيل، والمردقوش؛ فتناول هذه المشروبات بصورة دائمة يعدل الهرمونات في الجسم، وينشط عمل المبايض أيضًا.

تجنب الضغط النفسي:

الجانب النفسي في كل الحالات له دور مهم، حيث في حالات كثيرة يكون الجانب النفسي صاحب الأثر الأكبر على الجانب العضوي، لذلك فتخفيف الضغوط النفسية وسيلة جيدة للوقاية من هذا المرض ويساعد المرأة في الوقاية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!