التخطي إلى المحتوى
محتويات

يمكن أن يكون الاسهال عند الأطفال حديثي الولادة مصدر قلق للوالدين الجدد ولكن يصبح الأمر سهلاً عند معرفة ما يجب القيام به عندما يصاب الأطفال حديثي الولادة بالإسهال.

فهو يبدو كالبراز السائل ويمكن أن يكون زائد أو أكثر في الحجم من المعتاد وقد يكون هناك مخاط في البراز وقد يرتبط الإسهال أحياناً بالقيء.

غالبا ما يتسبب الإسهال في عدوى بكتيرية أو فيروسية وغالباً ما تنتقل العدوى إلى المولود الجديد من خلال الأطعمة الملوثة أو إذا كان هناك أي اتصال مع البراز الملوث.

قد يكون الإسهال بسبب نوع آخر من الأمراض وهذا احتمال ضعيف.

وقد يكون بسبب حساسية إلى شيء في النظام الغذائي للطفل أو عدم تحمل التغذية.

قد يكون الإسهال أيضاً أحد الآثار الجانبية للأدوية المضادات الحيوية لدى بعض الأطفال.

ومن خلال اتباع بعض النصائح البسيطة وتثقيف نفسك عن الاسهال عند الأطفال حديثي الولادة، يمكنك أن تشعر بالثقة في مساعدة الطفل حديثي الولادة للتغلب على هذه الحالة.

متى ترى الطبيب في حالة الاسهال عند الأطفال حديثي الولادة

الإسهال يمكن أن يكون خطير جداً في الأطفال حديثي الولادة فإذا لاحظت أي تغيير في حركات الأمعاء الخاصة بالطفل تأكد من ذكرها لطبيبك.

إذا كان طفلك يعاني من الإسهال والقيء، فمن المرجح أن تكون علامة على العدوى.

إذا كان طفلك يظهر أي علامات للجفاف، مثل جفاف الفم، أقل من ستة حفاضات رطبة يومياً، عيون غارقة أو الجلد الجاف، فإنه من المحتمل أن تكون خطيرة جداً.

إقرأ أيضا:  نصائح عند رعاية الطفل حديث الولادة

إحضار الطفل حديث الولادة إلى الطبيب في أقرب وقت ممكن إذا كان لديه براز مائي فضفاض لمدة 24 ساعة، أو إذا كان يصاحب الإسهال أي من الأعراض التالية:

  • الجفاف
  • القيء
  • الحمى
  • دم في البراز

علاج الاسهال عند الأطفال حديثي الولادة

علاج الإسهال يعتمد على سببه ففي بعض الأحيان يتم إجراء تغيير غذائي، وأحيانا يتم وصف بعض الأدوية الدواء

إليك بعض النصائح التي قد يوصي بها طبيبك:

  • إذا كان طفلك حديث الولادة يرضع، استمر في إطعامه كالمعتاد.
  • إذا كان طفلك يتقيأ، قد تحتاج إلى إطعامه بكميات أصغر ولكن بشكل متكرر.
  • إذا كنت ترضعين من الثدي، فهذا يعني إبقاء طفلك في الثدي لفترة أقصر من الوقت عند كل عملية تغذية.
  • إذا كان يتغذى بالزجاجة واستمر إسهال طفلك لأكثر من أسبوعين، قد تحتاج إلى إجراء تغيير في نوعية اللبن.
  • في بعض الأحيان الإسهال والقيء يكون أحد علامات العدوى وقد تتطور هذه العدوى بشرعة وتؤدي إلى تطور الإسهال والجفاف والقئ.
  • من المهم أن يعالج طفلك في أقرب وقت ممكن إذا كان هناك اشتباه بالعدوى.
  •  قد تكون هناك حاجة إلى اختبارات تشخيصية خاصة، وقد يحتاج طفلك إلى العلاج في المستشفى بالسوائل الوريدية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!