التخطي إلى المحتوى

تنظيم الوقت من سمات الشخصية الناجحة، فلا يوجد شخص ناجح في عمله وحياته الاجتماعية إلا وتراه يتبع نصائح لتنظيم الوقت وإدارة يومه بطريقة علمية، فلا يمكن أن تفكر أنك ستصل إلى النجاح بحياة فوضوية لا نظام فيها، لذلك في هذا التقرير سنعرض لكم بعض الطرق الفعَّالة في إدارة الوقت وتنظيم يومك للخروج بأفضل النتائج مقدمة من “مصباح“.

  • تحديد الأهداف على المدى القريب

من العوامل التي تساعد في تنظيم الوقت تحديد الأهداف التي تسعى لتحقيقها على المدى القريب، على سبيل المثال أنك تريد تعلم اللغة الإنجليزية وإتقانها؛ فإنك تضع لهذا الهدف خطة قصيرة المدى مدتها من 6 شهور إلى عام، وبناءً على ذلك تنظم يومك ووقتك.

  • تحديد الأولويات التي تسعى لتحقيقها

يجب أن تنظر إلى يومك وتستغل كل دقيقة فيه حسب أولوياتك، وتقوم بتقسيم ساعات اليوم إلى أجزاء تنهي فيها مهامك حسب الأهمية، على سبيل المثال أنك تحدد وقت العمل ثم وقت للراحة وبعد ذلك قراءة كتاب معين لمدة ساعة وهكذا فكل شيء يسير بترتيب حسب أهميته، ولا تكون الأولويات اليومية فقط بل على المدى البعيد.

  • وضع جدول للمهام التي يجب أن تنجزها خلال اليوم

لكي تستطيع أن تستغل يومك ووقتك أفضل استغلال يجب أن تحدد النقاط والمهام التي تسعى لإنجازها خلال اليوم وتطبق هذا الأمر خلال الإسبوع والشهر وتستعرض بعد ذلك إنجازاتك وكنوع من التحفيز يجب أن تكافئ نفسك إذا أتممت المهام كما أردت.

  • احذر من التسويف والمماطلة

الكثير منا حدد العديد من الجداول والأعمال التي لم يقم بها، فالآفة التي تصيب الكثيرين هي المماطلة والتسويف، أي أنك قبل البدء في إنجاز المهام تقوم بالحصول على الترفيه ولا تلتزم بالأعمال المحددة فلابد أن تمحو التسويف من عقلك لتصل إلى مرادك وهدفك.

  • اعلم أن يومك 24 ساعة فقط

لا تخدع نفسك وتؤجل العمل للساعة القادمة؛ فيومك كغيرك تمامًا فقط 24 ساعة، حيث إن الكثير من الناس يظل يؤجل في عمله من الصباح إلى الظهيرة ويخدع نفسه ويقول سأفعل في المساء ولكن عقارب الساعة لا تنتظر أحد، واعلم أن عظماء العالم والعلماء الكبار كان يومهم مثل يومك ولكنهم استغلوا كل دقيقة بطريقة صحيحة.

  • تحديد وقت لبداية ونهاية العمل

يجب ألا تعمل بعشوائية بل تلزم نفسك بزوقت محدد لإنهاء أي عمل، أي أنك تقول إنك ستقرأ 50 صفحة من كتابٍ ما خلال ساعتين، لا تنسَ إذا أصبت في الوقت كافئ نفسك بدقائق للراحة أو مشروب لذيذ؛ حتى تستمر في عملك ولا تعود لسابق عهدك.

  • لا تثقل على نفسك بالمهام حتى لا تشتت تفكيرك

قد يخدع الإنسان نفسه ويظن أنه يستطيع أن يؤدي أكثر من مهمة في آن واحد، لكن هذا من أكبر الأخطاء التي تعرقل خطوات النجاح، فعمل واحد في مدة مناسبة خيرٌ من عدة أعمال غير متقنة بالمرة، لذلك يجب توظيف القدرات الخصاة مع الأعمال التي تناسبها.

إقرأ أيضا:  قصة الزي الرسمي لـ 4 مهن مختلفة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!