التخطي إلى المحتوى

وتعجز الكلمات عن التعبير عند نطق اسمكِ يا أمي

وهل من حبُ كحب الأم؟! وهل من جمالٍ كجمال قلبها؟! وهل من حنانٍ ينبع من فؤادها كحنانها؟!

لا وألف لا، فإن بحثت بين كل الأحضان لن أجد جضناً كحضن أمي، وإن نظرت بين أعين كل الناس لن أجد بريقاً كبريق عينيها اللتان تغرقان بالحب والحنان.

فلا أمٌ كأمي ولو بحثت دهراً، ولا حبٌ كحبها ولو بحثت عمراً، فلا تناقشني ولا تحاول تغيير رأيي، فكم سهرت الليالي عندما سقمنا، وكم أطعمتنا وسقتنا، وكم بذلت من جهودٍ وضاع من عمرها لرعايتنا، فإن بقيت أكتب حتى نهاية العمر، لن توافي الكلمات حقكِ يا أمي.

حب الأم ليس بالمال

إن الأم من أكثر المخلوقات التي وهبها الله شعوراً عميقاً ودافئاً، فلا تبحث عن المال منك والماس.

بل تبحث عن حبها داخل قلبك، تبحث عن عينيك عند زيارتها لتسعد برؤيتك فرحاً وبصحةٍ جيدة.

إقرأ أيضا:  نظام غذائي للأم المرضعة

لا تريد الأم الهدايا بقدر ما تريد اهتماماً، كلماتك الطيبة لها هي ما ستسعدها، مساعدتك لها هي ما سيفرحها، وبقاؤك بجانبها حتى آخر العمر هي ما تتمناه.

وصدقني لو فعلت ما فعلت ولو بذلت كل العمر وأفنيته في إسعادها والبحث عن أسباب رضاها، لن توافيها حقها!

فاعمل واعمل حتى ترضى عنك ويرضى الله، وابذل ما تستطيع لإصلاح ما لا تحبه هي في نفسك، وإياك أن تكون عاقاً تجعلها تطلب رضاك قبل رضاها!

لا تجعل أمك تطلب رضاك!

إن أشد العقوق أن تبحث أمك عن رضاك! وأنت من يجب أن يرضيها! أن تريها حزنكَ من موقفٍ ما وتحاربها أياماً بلا كلام، مع من تعتقد نفسك تتحدث؟! مع من تعتقد نفسك تتعامل؟ أمك خير الناس لك بين الناس! فكيف لك هذا؟! اتقِ الله قبل فوات الأوان، فحزن الأم ودمعتها ستجلب لك الدمار، دنيا وآخرة، واطلب رضاها راجياً، وابتعد عن كل ما يؤذيها مهما كان، فأنت لا تعلم متى يحين الموعد ويأخذ الله أمانته، لتكون من النادمين الخاسرين الذين ينفضون أيديهم ويشدون ثيابهم فقد بقوا بلا أعمال! بقوا بلا رضا! بقوا بلا ثواب! وغادرت والداتهم عنهم غاضباتٍ باكيات! كيف لكم هذا؟! اتقوا الله وسارعوا قبل فوات الأوان، فرضا الأم غايةُ ضرورية لرضا الله!

إقرأ أيضا:  معنى اسم خواطر

أحبكِ أمي

ليس حباً بالكلمات، بل هو شعورٌ يقبع في أعماق القلب ويشرح الفؤاد، حبكِ علمني العطاء، وأن أعيش لرضاكِ، حبكِ هو من أسمى الأشياء في حياتي، فلا حب يضاهي حبي لكِ يا أمي، فكم علمتني الوفاء، وأن أعطي بلا أسباب، أن أرسم الضحكات على الشفاه، وأن أشفي الجراح وأضم دموع البكاء، لا شيء يضاهي تلك المشاعر التي علمتنا إياها يا أمي، فحبكِ حملها كلها لتجعليننا من أفضل الناس، يا قدوة الأجيال ومنبع الحنان، أحبكِ أمي، شعوراً وليس كلمات.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *