التخطي إلى المحتوى
محتويات

التعريف بحافظ إبراهيم

هو شاعر مصري كبير له شهره كبيرة و اسمه بالكامل محمد حافظ بن إبراهيم ولقب بشاعر النيل وشاعر الشعب ولد في الرابع و العشرين من فبراير عام ألف وثمانمائة اثنين وسبعون و ولد علي متن سفينة كانت راسية علي نهر النيل بقرية ديروط بمحافظة أسيوط من أم تركية و أب مصري، ولكن توفي والداه و هو صغير وقام بتربيته خاله لكن خاله كان ضيق الرزق فرحل حافظ عنه و طرق له رسالة “ثقلت عليك مئونتي ” .

وكان حافظ فريد من نوعه ليس فقط لكونه شاعر عظيم لكنه أيضا كانت يتمتع بذاكره قويه جدا تسع ألاف الأبيات الشعرية و القصائد القديمة و الحديثة كان حافظ أيضا رجل مرح وسريع البديهة يملا أي مجلس يتواجد به فكاهاته.

أعماله

يعتبر شعر حافظ سجل للأحداث فقد كان يتربص كل حدث هام ويعرضه علي هيئه مقطوعة شعرية ومع ذلك فأصاب حافظ باللامبالاة و الكسل وعدم تنميه مخزونه الفكري فكان في ذلك الوقت رئيس للقسم الأدبي بدار الكتب لكنه لم يقم بقرائه كتاب واحدا من ألاف الكتب الموجودة التي كان الوصول إليها يسير بالنسبة له ولكن يقال أن الكتب المتناثرة أمامه أصابته بالملل .

إقرأ أيضا:  سيرة نبوية موسى

وحافظ كان مثل جميع الشعراء له طابع خاص و طريقة مختلفة لتوصيل شعره هو لم يكن لديه قدر كبير من الخيال لكن كان يستعاض عنه بجزالة الجمل وتراكيب الكلمات وحسن الصياغة من أشهر و أعظم المناسبات التي انشد فيها حافظ هي حفل تكريم احمد شوقي و مبايعته أميرا للشعراء في دار الأوبرا الخديوية ومن أكثر إثارة الادبيه انتشار الرواية العالمية البؤساء و الديوان و التربية الأولية و ألف أيضا كتاب مع خليل مطران تحت اسم عنوان الموجز في علم الاقتصاد.

وفاته

توفي حافظ فجر الواحد و العشرين من شهر يونيو عام ألف و تسعمائة و اثنين و ثلاثين و كان بعد أن دعوه اصدقائة لمشاركتهم العشاء لكنه لم يذهب بسبب وعكه صحية شديدة توفي و دفن في مقابر السيدة نفيسة عندما توفي حافظ كان احمد شوقي بالإسكندرية فبلغته سكرتيرته بعد ثلاث أيام لأنها كانت ترغب في إبعاد الأخبار السيئة عنه فرفع رأسه و قال أول بيت شعر في رثاء حافظ و هو :

قد كنت أوثر أن تقول رثائي يا منصف الموتى من الأحياء ، رحمت الله عليهم جميعا لقد ذهبوا إلي ذمة الله لكن أعملهم ستظل خالدة للأبد .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!