التخطي إلى المحتوى
محتويات

التعريف ببيتهوفن

ولد لودفيغ فان بيتهوفن في ألمانيا بمدينة بون عام ألف و سبعمائة و سبعين وكان من عائلة موسيقيه فكان والده موسيقار كبير فقام بتعليمه الموسيقي بعد أن وجد بداخله موهبة بعد أن ظهرت عبقريته للجميع سافر بيتهوفن إلي فيينا وذلك بقرار من الأمير ماكسيمليان وذلك لأنها كانت عاصمة الموسيقي في ذلك الوقت من أجل أتمام تعلم الموسيقي وتتلمذ في فيينا علي يد هايدن ولكن بعد ذلك حدث بينهم عديد من الخلافات فانتقل إلي معلمين آخرين.

وهذا أدي إلي صقل موهبته ثم بدأ في نشر موسيقاه التي أثارت أعجاب ودهشة الجميع ونظم حفله الخاصة عام ألف سبعمائة سبعة و تسعون ،و نظم سيمفونيته الأولي عام ألف و ثمانمائة ثم قام بجولة في العديد من المدن من اجل الشهرة ووتزداد قاعدة شعبيته .

كان بيتهوفن يائس في حياته بسبب أصابته بالصمم و ألام البطن المزمنة وفكر بالانتحار مرات عديدة وكان أيضا سرع الغضب وكان يستحقر المجتمع الطبقي الذي عاش به و السلطات و كان لديه عزة نفس فكان بتوقف عن العزف في الحفلات إذا قام الجمهور بالكلام الجانبي أو إذا لم يعطوه القدر الكافي من الاهتمام و التقدير و بالرغم من دعم الطبقة الأرستقراطية له ألا انه عاش و مات فقيرا.

إقرأ أيضا:  من هو مارك زوكربيرج

أعماله

يعتبر بيتهوفن من عظماء الموسيقي الكلاسيكية من أبرز أعماله السيمفونية الخامسة و السيمفونية التاسعة ومن أجل إليزة و اثر بيتهوفن علي الجيل اللاحق فهو يعتبر نقطة تحول بين الموسيقي الكلاسيكية و الموسيقي الرومانسية .

فقام بتأليف الكثير من المقطوعات ذي طابع مختلف فتتراوح أعماله ما بين الأوركسترا الموسيقية و سوناتات للبيانو الكمان و التشيللو و البوق الفرنسي و قام بعمل تسع سيمفونيات و مجموعة من الأوركسترا الأخرى و كتب أيضا سبع كونشرتو للأوركسترا فضلا عن تأليفه بعض المقاطع للأوركسترا المنفردة بالإضافة إلي تأليفه إلي مقطوعة أوبرا منفردة تمسي فيديليو .
لدي بيتهوفن مجموعة كبيرة من سوناتات البيانو يصل عددها إلي اثنين و ثلاثون و العديد من الأقصر كمان عمل عشر سوناتات للكمان و خمس للتشيللو و سوناتا واحدة للبوق الفرنسي و عدد من لاغاني الشعرية الألمانية و كتب أيضا عدد كبير من موسيقي الحجرة .

وفاته

في الثالث و العشرين من مارس عام ألف ثمانمائة سبعة و عشرون أصبح واضح ان نهايته قريبه فكتب و صيته و في يوم الرابع و العشرون من نفس العام فقد الوعي حتى يوم السادس و العشرون فقد العالم موسيقار عظيم و لكن أعماله باقية إلي الأبد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!