التخطي إلى المحتوى

يمكنك تناول العنب أثناء الحمل بشكل معتدل لأنه يوفر العناصر الغذائية الحيوية مثل الفيتامينات ومضادات الأكسدة والأحماض العضوية والألياف وأحماض الفوليك والبكتين وأكثر من ذلك، والتي تدعم التغيرات البيولوجية التي تحدث أثناء وبعد الحمل.

ومع ذلك، يجب تجنب تناول العنب في الأشهر الثلاثة الأخيرة بسبب خاصية إنتاج الحرارة.

الاستهلاك المفرط للعنب يمكن أن يكون سام بسبب مستوياته العالية من الريسفيراترول.

في هذا المقال نوضح معاً فوائد وأضرار العنب أثناء الحمل

القيم الغذائية للعنب

العنب الناضج يحتوي على:

  • الجلوكوز والسكر الفركتوز.
  • فيتامينات معقدة مثل A، C، K، P و B
  • الأحماض العضوية مثل الستريك، ماليك، الاسكوربيك، الطرطريك وأكثر من ذلك.
  • مضادات الأكسدة مثل فلافونول، الانثوسيانين، ينالول، جيرانيول، التانين، ونيرول.
  • الكالسيوم والحديد والبوتاسيوم والكوبالت والمنغنيز وغيرها من العناصر.
  • الجلد يحتوي على البكتين وبعض الألياف.
  • المركبات النشطة بيولوجيا مثل الفينولات.

فوائد العنب أثناء الحمل

إذا كانت المرأة الحامل تضيف العنب في نظامها الغذائي بانتظام، فإنه يمكن أن تؤثر على حالتها الصحية وصحة الطفل ونموه بشكل إيجابي كالتالي:

علاج التهاب المفاصل والربو:

تساعد الخصائص المضادة للالتهابات في العنب على التحكم في التهاب المفاصل والربو أثناء الحمل.

مضادات الأكسدة تحسن المناعة:

العنب غني بالمواد المضادة للأكسدة مثل فلافونول، الانثوسيانين، ينالول، جيرانيول والتانين، وكلها تعزز مناعتك وتمنع العدوى.

إقرأ أيضا:  قيء الدم أثناء الحمل

المغنيسيوم يخفف تشنجات العضلات:

العنب يحتوي على كميات جيدة من المغنيسيوم وخلال فترة الحمل عادة ما يتم وصف مكملات المغنيسيوم لتخفيف تقلصات العضلات لأنها تلعب دورا بارزا في الانتقال العصبي والعضلي.

تجنب الإمساك مع الألياف:

العنب هو مصدر جيد من الألياف والتي تكون بمثابة ملين قوي.

الريسفيراترول يتحكم في مستويات الكولسترول:

يحتوي العنب الأحمر على مركب ريسفيراترول والذي يساعد على السيطرة على الكولسترول أثناء الحمل.

توقف تخثر الدم:

العنب هي مخففات للدم لأنها توقف إنتاج فيتامين K لتجنب تخثر الدم أو تخثر أثناء المخاض.

تحسين مستويات الهيموغلوبين:

العنب غني بالحديد، وهو أمر ضروري للحفاظ على مستوى الهيموغلوبين الصحي.

أضرار العنب أثناء الحمل

وهنا بعض الآثار الجانبية للعنب في فترة الحمل:

السمية:

المشكلة الرئيسية لاستهلاك العنب بكميات زائدة هي أنها تحتوي على كميات كبيرة من ريسفيراترول, وهو مركب سام يشكل خطراً على النساء الحوامل اللواتي تكون هرموناتهن غير متوازنة.

الجلد السميك يمكن أن يسبب الإسهال:

العنب الأسود والأحمر له جلد سميك يصعب هضمه, يمكن أن يؤدي إلى الإسهال في النساء مع ضعف الجهاز الهضمي.

 العنب الخام:

العنب الخام والحامض استهلاك الكثير منهم يمكن أن يسبب حرقة في المعدة، صداع، غثيان، وقيء.

السكريات ترفع مستويات السكر في الدم:

السكريات الموجودة في العنب يمكن أن تزيد من مستويات السكر في الدم.

متى تتجنب العنب أثناء الحمل؟

إذا كنت تسقط تحت أي من المجموعات أدناه، يجب تجنب تناول العنب أثناء الحمل لأنها يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات شديدة.

  • السكرى
  • البدانة
  • عرضة للحساسية
  • عسر الهضم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!