التخطي إلى المحتوى
محتويات

الأرق بعد الولادة هو عدم قدرة الأم الجديدة على النوم بشكل صحيح.

حيث أن هناك العديد من الأمهات الجديدة اللاتي لا يجدن ما يكفي من الوقت للحصول على قسط من النوم لانشغالها مع المولود الجديد.

اضطرابات النوم بما في ذلك الأرق غالباً ما يعتقد أنها تؤدي إلى الاكتئاب، وفي الاتجاه المعاكس، فإنه يمكن أيضاً أن تتحول إلى أن تكون أحد أعراض الاكتئاب بعد الولادة ولذلك الأرق بعد الولادة يتطلب اهتماماً فورياً.

أسباب الأرق بعد الولادة:

يخضع جسم المرأة إلى العديد من التغيرات الجسدية والهرمونية أثناء وبعد الحمل.

وكثير من هذه التغييرات تؤدي إلى حدوث آثار جانبية معينة، بما في ذلك الأرق.

عادة ما يتميز الأرق بعد الولادة بعدم القدرة على النوم، تسابق في الأفكار، تعرق ليلي، ضربات القلب السريعة وحتى الأحلام الغريبة.

لأرق بعد الولادة يمكن أن يستمر لعدة أشهر بعد الولادة على حسب السبب حيث أنه يؤثر على حوالي 15٪ من جميع الامهات الجديدة.

بعض الأسباب الشائعة للأرق ما بعد الولادة تشمل:

  • يعتقد أن التغيرات الهرمونية التي تلي الولادة هي واحدة من الأسباب الرئيسية للأرق بعد الولادة.
  • مستويات الهرمونات المتغيرة أثناء الحمل وبعد الولادة مثل هرمون الاستروجين والهرمونات الأخرى.
  • العديد من التغييرات الأخرى التي تحدث بسبب التقلبات الهرمونية مثل الاكتئاب والقلق.
إقرأ أيضا:  فوائد البطاطا الحلوة الصحية أثناء الحمل

آثار الأرق بعد الولادة:

تماماً مثل غيره من المشاكل الصحية فإن الأرق يحتاج إلى علاج في أقرب وقت ممكن للحد من الآثار الضارة المرتبطة به.

المدرجة أدناه هي بعض الآثار الشائعة للأرق بعد الولادة:

  • يمكن أن تزيد من مؤشر كتلة الجسم والتي قد بدورها تزيد من احتمال الإصابة بالسمنة.
  • الأرق بشكل عام يرتبط أيضاً بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري.
  • ويؤدي الحرمان من النوم والأرق أيضاً إلى زيادة خطر الاكتئاب وتعاطي المخدرات والمشاكل النفسية الأخرى.
  • الأرق بعد الولادة يمكن أن يكون له تأثير سلبي على المرأة من الناحية العاطفية والنفسية والجسدية.
  • ويعتقد أيضاً أن نقص النوم الكافي يمكن أن يؤثر على قدرة الأم الجديدة على رعاية طفلها.

نصائح للتعامل مع الأرق بعد الولادة:

هناك بعض الخطوات البسيطة التي يمكن اتباعها لعلاج الأرق لكي يتم مساعدة كل أم جديدة على الاسترخاء والحصول على قسط كاف من النوم.

  1. النوم في وقت مبكر هو واحد من أفضل الطرق للحصول على ما يكفي من النوم بالإضافة إلى محاولة ممارسة أنشطة الاسترخاء.
  2. محاولة أخذ10 دقائق من تمارين الاسترخاء العميقة يمكن أن تساعد جسمك على النوم بشكل أفضل.
  3. النوم عندما ينام الطفل يمكن أن يسمح لكي بالحصول على عدد من ساعات النوم عند الحاجة إليها.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!